GET MTV NEWS
X

SIGN UP TO OUR NEWSLETTER

GET MTV NEWS STRAIGHT TO YOUR INBOX
Thank you
You are now subscribed to MTV newsletter

يمارسون الجنس مع الجثث!

April 21, 2017

0
0

تشير تقارير منظمة الصحة العالمية إلى ارتفاع مهول وزيادة ملحوظة في عدد الأفراد الذين يعانون من اضطرابات جنسية عبر العالم، وتتجسد هذه الاضطرابات، أو كما يصطلح عليها علميا بـ Paraphilia في انجذاب الشخص، وبالأخص الرجل، لأشياء أو كائنات حية قصد إشباع رغباته الجنسية، وهو ما قد يعتبر في نظر المجتمع سلوكاً "شاذاً"، أو غير سوي، بحكم خروجه عن الحالة الطبيعية للممارسة الجنسية المتعارف عليها.
 

ومن أشهر أنواع هذه الاضطرابات نجد "البيدوفيليا"، وهي الميول الجنسية نحو الأطفال، وكذا "الزوفيليا"، أي هوس مجامعة الحيوانات، إضافة إلى "المازوشيا"، وهو استعمال وسائل تعذيبية باستخدام آلات معينة أثناء الممارسة.
 

وتعود أسباب هذه الاضطرابات، حسب بعض الباحثين من جامعة ماساتشوستس في الولايات المتحدة، إلى مشاكل نفسية بالدرجة الأولى، عانى منها الرجال في فترات مراهقتهم، زيادة على ذلك، فإن بعض الأمراض العضوية قد يكون لها تأثير على التوازن الجنسي للرجل.
 

وفي خضم الحديث عن هذه الحالات، يبرز نوع آخر من الاختلال الجنسي لا يقل أهمية عن سابقيه، اختلال يؤدي بالمصابين به إلى الاستمتاع بأحضان "جثة" هامدة.. هذا النوع من الاضطراب يسمى "نيكروفيليا".
 

ويؤكد الباحثون أن الحافز الأساسي الذي يقود إلى هذا السلوك هو البحث عن شريك لا يبدي أي نوع من المقاومة، وبالتالي فإن الفرد الممارس تكون نسبة تحكمه في العملية 100%، وغالباً ما تتميز شخصية "النيكروفيلي" بالانطوائية والخوف من الفشل لدى محاولة بناء علاقات سوية.
 

الدكتور جوناثان روزمان، رفقة زميله فيليب ريزنك، كان لهما قصب السبق في مقاربة هذه الظاهرة ومعاينتها، وذلك حينما أشرفا على بحث ميداني في كارولاينا الجنوبية شمل عينة من 130 فرداً مصابين بـ"هوس مواقعة الموتى"، وقد خلصا إلى 3 أنماط رئيسية:
 

1- النمط القاتل: أي أن الشخص المصاب بعشق الجثث بإمكانه اللجوء للتصفية الجسدية للحصول على مبتغاه.
 

2- النمط العادي: في هذا النمط لا يصل الشخص إلى مرحلة القتل، ولكنه يفضل البحث عن جثة ميتة سلفاً.
 

3- النمط التخيلي: وهي اكتفاء المريض بالتخيل فقط دون أن تكون هناك ممارسة جنسية، وهذا الصنف كما تؤكد الدراسة يكون أقرب للعلاج من سابقيه.
 

تاريخياً كانت الإشارات الأولى لظاهرة "جماع الموتى" في الكتابات المؤرخة باسم "هيرودوتس"، حينما وصف الطقوس الجنائزية لدى المصريين القدامى لما كانوا يقومون بالاحتفاظ بجثث النساء لبضعة أيام حتى تتفسخ وتتشوه ملامحها قبل تسليمها للمحنطين من كهنة ورجال المعبد الذين كانوا ينتهكون حرمة الجثة جنسياً، خصوصاً إذا كان الجسد الميت جسد امرأة جميلة.
 

لقد حاول الأدب أيضاً الإحاطة بهذه الظاهرة المرضية من خلال إبداعات الكاتب الفرنسي "ماركيز دي ساد"، كما نجد رواية تحمل اسم "نيكروفيليا" للكاتبة والروائية المصرية شيرين هنائي، التي حاولت وضع القارئ وسط حالات من الواقع لأناس يعانون من اضطراب جنسي يجعل منهم عشاقاً للموتى، وهو أخطر أنواع العشق، حسب الكاتبة.
 

السينما أدلت هي الأخرى بدلوها في قضية "النيكروفيليا"؛ حيث صورتها كموضوع رئيسي في العديد من الأفلام، أشهرها فيلم Sweet Kill 1973، أو مسلسل Nekromantik بجزأيه الأول والثاني، ثم شريط Kissed الذي تم إنتاجه سنة 1996.
 

"النيكروفيليا" إذاً علة جنسية لا يمكن الاستهانة بمخاطرها، ويجب معها توفير الحماية النفسية للأفراد والمؤسسات، وزرع ثقافة البوح بالمشاكل الجنسية لدى أطفالنا، بدل إخراس أفواههم بكمامات "العيب والحشمة".



23 Aug 02:55

Loading news...
X
We use cookies to personalize content and ads, to provide social media features and to analyse our traffic. We also share information about your use of our site with our social media. See details
I Agree