GET MTV NEWS
X

SIGN UP TO OUR NEWSLETTER

GET MTV NEWS STRAIGHT TO YOUR INBOX
Thank you
You are now subscribed to MTV newsletter

كيف ستكون الحلقة الأخيرة من "لآخر نفس"؟

By (هنادي دياب) /June 29, 2017

0
0
هنادي دياب

لعلّ أكثر ما شكّل أهميّة في مسلسل "لآخر نفس" الذي عرضته شاشة mtv طيلة شهر رمضان، هو النقاش الذي خاضه مشاهدوه والذي قسّمهم بين مؤيّد ومعارض لـ "تابوهات" تطرّقت إليها الكاتبة والممثلة كارين رزق الله. طوى الموسم الدرامي الرمضاني صفحته في الأيام الأخيرة، غير أنّ "لآخر نفس" لم ينتهِ. فمتابعونه ينتظرون حلقته الأخيرة التي ستعرض على mtv الأحد المقبل. ولكن هل ستمهّد الحلقة الأخيرة لجزء ثانٍ منه؟

 

تحدّثت الممثلة صولانج تراك التي أدّت دور "غادة" في المسلسل (زوجة "غسّان"، بديع أبو شقرا)، لموقع mtv الإلكتروني عن تجربتها التمثيلية في "لآخر نفس". وقالت: "من المؤكّد أنّه مهما كان العمل التمثيلي، فإنّ التعب أمر محتّم. ولكنني عملت في "لآخر نفس" مع فريق عمل لذيذ جداً وقريب إلى القلب. حين نجلس مع أشخاص لساعات طويلة، هذا الأمر يخلق صداقة بين الممثلين وبين أعضاء فريق العمل كافة".

وأضافت: "إنها المرة الأولى منذ فترة طويلة التي أمثّل في مسلسل لبنانيّ محض، غير مشترك. شعرت بأن هذه التجربة كانت مختلفة، وحين يكون الممثل مرتاحاً مع مَن يعمل معهم سيقدّم أداء تمثيلياً جيداً".

وتناولت تراك الكلام على الأصداء التي وصلتها من المشاهدين وعن ردود أفعالهم، كاشفةً: "كنت ناطرة من الناس إنّن يكرهوني". تحضّرت نفسياً لفكرة أن دوري في "لآخر نفس" سيجعل الناس الذين ألتقي بهم يشتمونني، إلا أنّني صدمت بأنهم، ورغم اعترافهم بأنّ سخصيتي كانت "سئيلة"، قدّروا أدائي التمثيلي وأشادوا به، ومنهم كثر ممّن لا يعرفونني. لمست موضوعيتهم وكيف أنهم استطاعوا الفصل بين ما هي عليه شخصية "غادة" وبين تمثيلي".

وعمّا إذا ستكون نهاية "لآخر نفس" بمثابة صدمة للمشاهدين أو أنهم سيتوقّعونها، أوضحت تراك: "النهاية فيها القليل ممّا لن يتوقّعونه. في وضع كهذا، ما من شيء اسمه نهاية سعيدة لأنّ دائماً ما يكون هناك مَن خسر وتلقّى الأذى".

وهل ستمهّد نهاية "لآخر نفس" لجزء ثانٍ منه؟ قالت: "لا أعتقد، القصّة ستنتهي بلا جزء ثانٍ".



يمكنكم نشر مقتطفات من المقال الحاضر، ما حده الاقصى 25% من مجموع المقال، شرط: ذكر اسم المؤلف والناشر ووضع رابط الـ MTV الإلكتروني (URL) الذي يحيل الى مكان مصدر المقال، تحت طائلة تطبيق احكام قانون حماية الملكية الفكرية.

21 Nov 02:09

Loading news...
X
We use cookies to personalize content and ads, to provide social media features and to analyse our traffic. We also share information about your use of our site with our social media. See details
I Agree