هل يتحوّل هؤلاء الى "مواطنين درجة ثانية"؟

الــــــســــــابــــــق
الـــــــــلاحـــــــــق
A+

لا يفصح عن عدد شاطبي القيد الطائفي رسميا في لبنان. لكن، في ارقام المتابعين يتوقع ان يكون العدد قد تخطى الالف حتى الساعة... وفق الدستور، وظائف الفئة الأولى تحصر مناصفة بين المسيحيين والمسلمين فقط، وهي تقدر بـ157 وظيفة. هنا تأويل للقانون: منهم من يعتبر ان شاطب القيد ممنوع من هذا النوع من الوظائف... وغيرهم يقرأ القانون بالكلمات نفسها، انما بمفهوم آخر. فهل أصبح شاطب القيد مواطنا من الدرجة الثانية؟



في 6 شباط 2009 صدر تعميم من وزارة الداخلية، سمح بازالة القيد الطائفي واستبداله باشارة "/". فمقدمة الدستور كرست حرية الاعتقاد. موجة غفت قليلاً اليوم، لكنها تبقى مرحلة أساسية للانتقال الى الدولة العلمانية البعيدة من الطائفية.


في الاونة الاخيرة فتحت المؤسسة العسكرية الباب امام تطويع تلامذة ضباط. وورد في المستندات المطلوب تأمينها ما حرفيته: "توفير بيان قيد افرادي معبأة فقراته كافة بوضوح (بما فيه المذهب). هنا يقول داعمو التيار المجتمع المدني، أن عدم تدوين المذهب يشكل بحد ذاته مذهباً، وبالتالي قصدت المؤسسة العسكرية ان يكشف المرشح كل تفاصيله... 


وفق الدستور وتحديداً المادة 95 تلغى قاعدة التمثيل الطائفي ويعتمد الاختصاص والكفاءة في الوظائف العامة دون الفئة الاولى والقضاء والمؤسسات العسكرية والعامة! والعبرة بالتطبيق!

غــــــــرد تــــــــعــــــــــــلــــــــيــــــــقــــــــك

إقــــــرأ أيــــــضــــــاً