للمرة الأولى: مشروعٌ سيُخرج هذا النّهر من التلوّث

الــــــســــــابــــــق
الـــــــــلاحـــــــــق
A+

يأسف محبو طرابلس أن يكون وضعها البيئي والانمائي قد انحدر الى دركات أدنى مما يتقبله أي انسان، فالعاصمة الثانية الملقبة بالفيحاء باتت أهلها يأكلون ويشربو ويتنشقون الملوثات.

والمصدر الأساسي لكل هذه المخاطر هو نهر أبو علي الذي يصب فيه 12 مجرى صرف صحي فضلا عن النفايات التي ترمى فيه من كل حدب وصوب ... مهندسان لبنانيان قررا تغيير الواقع وإيجاد حل للتلوث هنا عبر بناء أربع سدود على طول النهر وتركيب توربينات لتوليد الطاقة الكهربائية تغذي محطات التكرير بهدف التخفيف من نسبة التلوث...
نقابة المهندسين في طرابلس دعمت المشروع الصديق للبيئة منذ إطلاقه في المسابقة التي تنظمها سنويا فكيف ستساعد في عملية التنفيذ؟
مبادرات كثيرة أزهرت في الآونة الأخيرة أبطالها شباب يهتمون بالشأن العام وبمصلحة المواطنين ، ما يفترض أن يشكل حافزا للدولة والمسؤولين لإيجاد حلول مستدامة فشلت الوزارات المختصة المتعاقبة، أم امتنعت، عن تنفيذها. عسى أن يرى مشروع توليد الطاقة في نهر أبو علي النور، بما يشكل نقطة انطلاق مهمة للتخفيف من مظلومية المدينة وحرمانها المزمن.

غــــــــرد تــــــــعــــــــــــلــــــــيــــــــقــــــــك