كازينو لبنان: بين "المغامرة"... و"المقامرة"

الــــــســــــابــــــق
الـــــــــلاحـــــــــق
A+

انه العصر الذهبي لكازينو لبنان في ستينيات القرن الماضي. الملك حسين كان هنا, عمر الشريف, اعظم العروض العالمية مع شارلي هانشز وملكات جمال اوروبا.

دارت لعبة الحرب والصناديق السود في ظل الوصاية السورية, والتنفيعات السياسية فخسر الكازينو مداخيله واللاعبين الاجانب.

اليوم, انخفضت ايرادات الكازينو الى اكثر من خمسين في المئة, وهو يدفع اكثر من ثمانين مليون دولار ضرائب للدولة في وقت لم يبق له سوى ثماني سنوات من اصل مدة امتياز حصرية العاب القمار التي حصل عليها عام 1996 والمحددة بثلاثين عاما.

بعد الحصول على بطاقة اللعب, تتنقل بين العاب السلوت ماشين, وتنتظر نتيجة دوران دواليب الحظ, لكن الكازينو ينتظر نتيجة من نوع آخر لا علاقة لها بالحظ بل بالقرار السياسي الجدي بانقاذه بعدما وضعت الادارة الجديدة لمساتها الاخيرة على الخطة الانقاذية... التفاصيل في التقرير المرفق

غــــــــرد تــــــــعــــــــــــلــــــــيــــــــقــــــــك