بين "جبل" وعشائر الهرمل.. مجتمع يريد هيبة الدّولة

الــــــســــــابــــــق
الـــــــــلاحـــــــــق
A+

هي الهيبة, قرية على الحدود اللبنانية - السورية يكاد المشاهدون يعدون رحلة لزيارتها والتعرف على جبل وام جبل وصخر وشاهين, على الرغم من المخاطر الامنية المحدقة للوصول اليها وحتى عند دخولها,فكل التحديات تهون امام رؤية عشيرة شيخ الجبل. ولكن للاسف الهيبة ليست موجودة على الخريطة على الاقل جغرافيا، لكن مناطق عدة في البقاع الشمالي فيها جبال كثيرة وصخور لا تحصى. نذهب الى الهرمل على الحدود مع سوريا, وهي اقرب المناطق من الهيبة جغرافيا لنرى تأثير المسلسل على اهلها, فإذا بالصغير قبل الكبير يحلل الحلقات والحوادث التي يعتبرها الجميع تجسيدا لواقع معين تعيشه هذه المناطق.


 

ولانهم يرون في الهيبة تجسيدا لما تعانيه المنطقة يتطرقون الى تفاصيل غاب عنها المسلسل وهي صلب المشكلة بنظرهم.

 

حتى الشبان الذين نشر لهم تيم حسن فيديو وهم يهددونه تبين ان لهم "تار" مع جبل.

 

 
اذا شاهين ابن عم جبل هو عبدو شاهين ابن الهرمل وخيرة شبابها بحسب الاهالي, نذهب الى محل الحلاقة الذي يملكه والده, فنراه منهمكا بحلاقة اللحى "متل جبل", فهذه الموضة هي الدارجة كما يؤكد.

 

ولكن شبان المنطقة يأملون بأن تكون نهاية الهيبة على قدر ما يتمنى الاهالي ان تصبح بلداتهم امنة وفي كنف الدولة.

 

بين هيبة جبل والكاريزما التي يتمتع بها و هيبة الدولة التي يطالب بها البقاعييون منذ سنين, قاسم مشترك اساسي ان الاثنين موجودان فقط في العالم الافتراضي، وهناك جبل هو الفائز بقلوب المشاهدين على حساب الدولة.

غــــــــرد تــــــــعــــــــــــلــــــــيــــــــقــــــــك