عندما تطرق الدولة بابك... لتعوّض عليها!

الــــــســــــابــــــق
الـــــــــلاحـــــــــق
A+

بعد شهرين من تمنعها عن القيادة... عادت نادين الى سيارتها. هي التي عاشت حادث سير مروع عام 2015 لا تنساه يوماً.
وبعد عامين من وقوع الحادث ... طرقت الدولة باب نادين مطالبة اياها بتعويض ... لا مطمئنة على حالها.


تعويض المواطن عن الأضرار التي نجمت بسبب حادث هو المسؤول عنه ليس بالأمر الخطأ، بل تأخر الدولة في جباية هذه الأموال واصلاح الأعطال هما الخطأ. وبحسب القانون كل ضرر يلحق بشجرة على الطريق يكلف المعني بين 500 الف ومليون ليرة، كل عمود كهرباء 6 ملايين ليرة، عمود انارة 3 ملايين ليرة، فاصل اسمنتي قرابة 150 ألفا، فاصل حديد مليون ونصف مليون ليرة، اشارة ضوئية من 3 الى 4 ملايين ليرة اما لافتات الطريق فقرابة 300 ألف ليرة... هذه تسعيرة التعويضات وهي قابلة للتأويل... واخيراً ارتفعت مطالبات المؤسسات الرسمية بها!


التفاصيل تتابعونها في الفيديو المرفق.

غــــــــرد تــــــــعــــــــــــلــــــــيــــــــقــــــــك