هل سنكون أمام ثورة شعبيّة؟

الــــــســــــابــــــق
الـــــــــلاحـــــــــق
A+

بكبسة زر حققت الثورة التونسية في 17 تشرين الاول 2010 والثورة المصرية في 25 تشرين الثاني 2011 اهدافهما.
بكبسة زر جُيّش الشعبان ضد الظلم والاستبداد.
نعم بكبسة زر على فايبسوك، وتويتر ومواقع التواصل الاجتماعي ولدت ثورات.
فماذا عن لبنان؟


في لبنان, فشلت الثورات الالكترونية حتى الساعة. نقص في التنظيم وفي الاستراتيجية وتحديد الاهداف.
الثورة على نظام يتميز بالديمقراطية التوافقية اصعب بكثير من النظام الديكتاتوري, فلم تكن غاية اللبنانيين اسقاط النظام انما المطالبة بابسط الحقوق ووقف الهدر والفساد.
واليوم الكلام على سلة ضرائبية تطال جميع القطاعات الاقتصادية، والفئات الاجتماعية من دون استثناء حتى الفقيرة و المحدودة الدخل, اشعل مواقع التواصل ليستفيد منها بعض الاحزاب السياسية والمجتمع المدني ليترجموها ثورة شعبية خارج البرلمان اثناء انعقاد مجلس النواب لاقرار السلسلة.


تطورت الوسائل وطريقة استعمالها عبر مواقع التواصل عن 2010 و 2011 وأصبحت اكثر انتشارا. اصبح للسياسيين منابر اضافية لمخاطبة انصارهم والراي العام في اي لحظة, فان كانت التسريبات حول بنود الضرائب عبر واتساب اسقطت الجلسة حسب النائب سامي الجميل او ضللت الرأي العام حسب الرئيس سعد الحريري, هذا يعني ان الثورة الاكترونية اليوم سلاح ذو حدين.


التفاصيل تتابعونها في الفيديو المرفق.

غــــــــرد تــــــــعــــــــــــلــــــــيــــــــقــــــــك