ظاهرة داخل بيوتنا تهدّد أطفالنا

الـــــــــلاحـــــــــق
A+

المقارنة بين العاب الماضي والحاضر تولد حنينا في قلب كل من عاش الطفولة يوم كان الطفل فيها يستخدم جميع حواسه، ويستنبط ألعابا بريئة تشبهه. ولكن هناك ابعاد لا يمكن اغفالها عندما نسمي الجيل الحالي جيل "الاي باد" او الجيل الالكتروني، فلهذه الثورة التي بات ابن السنة متعلقا بها سلبيات تغلب في معظم الاحيان ايجابيات هذا التطور السحري.

ما هي النصائح للأهل اذا؟

الطب النفسي يجد أن مشكلات وحالات نفسية مرضية طرأت او ارتفعت لدى اطفال اليوم مقارنة بأترابهم من الجيل الذي سبق.

لا يبدو ان الجيل الحالي ستستهويه الالعاب التي كانت متعة اطفال الاجيال السابقة، لكن هذا لا يعني ان نستسلم للواقع و نساعده لكي يصبح أسير آلة الكترونية تبعده عن الواقع وفي الوقت نفسه تحرمه متعة الخيال.

غــــــــرد تــــــــعــــــــــــلــــــــيــــــــقــــــــك