أبى إلا ان يودع وزارته بفضيحة

الـــــــــلاحـــــــــق
A+

ابى الا ان يودع وزارته بتجاوزات من العيار الثقيل. انه وزير الشباب والرياضة عبد المطلب حناوي. فالمحظي وصاحب المواصفات الطائفية والمناطقية يسهل عليه الحصول على حصة من مبلغ الخمسة مليارات ليرة الملحوظ في الموازنة لتوزيعه على الاتحادات والجمعيات الكشفية والرياضية.


التوزيع استنسابي ومزاجي, وعلى عينك يا تاجر. هنا وبعملية هدر فاضحة للاموال العامة, وزع حناوي 500 مليون ليرة كمساعدة لجمعية بيروت ماراتون, هناك حول مساهمة مالية لبلدية سبلين بقيمة مئتي مليون لانشاء مجمع رياضي. بينما اتحاد كشاف لبنان الذي يضم 150 الف كشاف و33 جمعية لم يحصل على فلس واحد من حناوي طيلة فترة وجوده بالوزارة على الرغم من عدة كتب ارسلت طلبا للمساعدات. ولكن على من تقرأ مزاميرك يا اتحاد.


نفقات بعثة لبنان الكشفية الى المؤتمر الكشفي العربي الثامن والعشرين في سلطنة عمان ومؤتمرين في اليابان وبولندا كانت بتمويل ذاتي من اللحم الحي, فتوزيعات الوزير حناوي المالية في مكان آخر علما ان اندية كشفية كالرسالة والمهدي حصلت على الاموال والمساعدات.
وكيف لا ننسى خرق حناوي للقانون من خلال محاولته ادخال 6 جمعيات كشفية من لون واحد الى الاتحاد, لكن الجمعيات الكشفية التي تشكل ثلثي الهيئة العامة للاتحاد رفضت قراره لانه غير ميثاقي.


وامام كل ما تقدم, نضع الملف في عهدة التفتيش المركزي ووزير الشباب والرياضة العتيد لتصحيح الخلل واعادة الحقوق الى اصحابها.

غــــــــرد تــــــــعــــــــــــلــــــــيــــــــقــــــــك

إقــــــرأ أيــــــضــــــاً