GET MTV NEWS
X

SIGN UP TO OUR NEWSLETTER

GET MTV NEWS STRAIGHT TO YOUR INBOX
Thank you
You are now subscribed to MTV newsletter

فقط في لبنان: نفق "لتبييض الوجّ"!

By (خاص موقع Mtv) /March 20, 2017

0
0
خاص موقع Mtv

لا بدّ أنّ صخور نهر الكلب تشكل أبلغ ما يمكن سرده عمّن مرّ بهذه الارض يوماً، فما بين النهر والجسر الكثير من الحكايا التي قصّها المحبّون كما أولئك الذي غادروا مرغمين، بعدما اختنقوا من روح الاستقلال العابقة في بلاد الارز.

 

كثر مرّوا من هناك، والنقوش والنصب هي الشاهد الابرز، من المصريين الفراعنة الذين تركوا لنا ما كُتب بالهيروغليفيّة مروراً باللوحات المسمارية من عصر الاشوريين والبابليين، ونبوخذ نصر الثاني، بالاضافة الى النقوش الرومانية والكتابات العربية وغيرها الكثير مما يجسّد محطات طبعت تاريخنا...

 
أضف إلى ذلك، نصب الجندي الفرنسي المجهول وهو نصب من الحجارة الصفراء شيّد في ذكرى 3009 قتيل فرنسي قضوا في بلاد المشرق.
غير أن النفق الشهير الذي شُيّد بين الصخور، ها هو يتحوّل اليوم إلى مساحة "لتبييض وجه كثيرين". إذ لا يمرّ أسبوعان من دون أن تنشر عليه "إعلانات" طابعها سياسي، أو لافتات ترحيب بشخص، أو وداع لآخر، من المسؤولين السياسيّين الى القادة الأمنيّين والمرشحين الى الانتخابات...

 
ففي كلّ مناسبة، وعند كلّ استحقاق، ترى نفق نهر الكلب مزدانا حينا بالأعلام، وحينا آخر بصور زعيم أو شهيد، لكأنه بات المنصّة الأبرز للتسويق لأفكار أو أشخاص، عند النقطة الاهم التي تربط العاصمة بكسروان والشمال.

 
في عيد الاستقلال، كما في ذكرى استشهاد نائب أو زعيم، يتحوّل النفق إلى ساحة حزبية، تملؤها الأعلام والشارات، لكأنه من الممتلكات الخاصة التي تؤجر مساحتها للإعلانات.
وفي ظلّ غياب المساءلة، عبارة واحدة تليق بما يحصل في نهر الكلب... إنه نفق "تبييض الوجّ".

 

 



30 Mar 03:51

Loading news...
X
We use cookies to personalize content and ads, to provide social media features and to analyse our traffic. We also share information about your use of our site with our social media. See details
I Agree