بالفيديو: ابن الـ ٤ كان يلهو أمام المنزل وهذا ما حصل...

A+

بين ليلة وضحاها، تبدّلت ضحكات محمد عيتاوي، هذا الطّفل الذي ما بلغ سنواته الأربع بعد، تعرّف على معنى الالم الجسدي باكراً... باكراً جدّاً.
تسمعون في الفيديو المرفق صراخ طفل، يئنّ وجعاً، فيخبركم من خلال ذلك الانين الكثير من دون كلمة، فتفهمون كلّ شيء!

تروي السّيدة غنى عيتاوي، والدة محمد، في اتصال مع موقع mtv تفاصيل ذلك النّهار المشؤوم، حين كان يلهو طفلها أمام المنزل وصدمته سيارة، نجا منها بأعجوبة.

وتضيف انه بعد نقله في حالة طارئة الى المستشفى، تبيّن وفق التقارير الطبّية أن "الحادث الذي تعرّض له أدّى الى ضرر في مجرى البول، وهو الآن يعاني من انسداد في مجرى البول ويحتاج الى إجراء تنظير مع محاولة لفتح المجرى تحت البنج العام. مع العلم أن الطّفل قد يحتاج الى عمليات ترميميّة لإزالة الضّرر".

حالة الطّفل محمد عيتاوي سيّئة للغاية، وهو بحاجة لإجراء عمليّة في مستشفى الجامعة الاميركية سريعاً. حاول أهله علاجه قدر المُستطاع وقد أنفقوا كلّ مدّخراتهم لعلاجه، لكن محاولاتهم باءت كلّها بالفشل.

أمل محمد الوحيد ليرتاح من الألم ويعود الى اللهو، إجراء عمليّة أخيرة، تكلّف 10 آلاف دولار... فهل من يتبرّع؟

غــــــــرد تــــــــعــــــــــــلــــــــيــــــــقــــــــك