فتيات يعترفن: هكذا تحرّشوا بنا جنسيّاً في التظاهرات

A+

لا تخلو التحرّكات الشعبيّة عادةً من الأخطاء والارتكابات التي يقف وراءها مشاركون فيها، أو ما يُصطلح على تسميتهم بـ "المندسّين". واللافت في التظاهرات والاعتصامات التي شهدها وسط بيروت في الأسابيع الأخيرة تكرار بعض مشاهد التجاوزات التي تخلّلت ما سُمّي بـ "الربيع العربي" في مصر. فإلى جانب رفع الشعارات المطالبة بالعدالة والحريّة ومحاربة الفساد، هناك من أراد أن يحوّل "الساحة" الى مكان للتحرّش الجنسي بالفتيات اللواتي شاركن بكثافة لافتة في التظاهرات.


ويعترف بعض المواظبين على المشاركة في التحرّكات الشعبيّة بأنّ بعض الشبّان يقصدون وسط بيروت في مواعيد التظاهرات من أجل ما يسمّى، بالتعبير الشعبي اللبناني، "شدّ" الفتيات والتحرّش بهنّ. وكانت صفحة "صوت النسوة" على مواقع التواصل الاجتماعي واكبت المشاركة النسائيّة في الحراك الشعبي وما شابتها من تجاوزات ارتُكبت بحقهنّ.
وجمعت الصفحة عدداً من الشهادات من فتيات شاركن في التظاهرات، جاءت على الشكل الآتي:


الشهادة الأولى
كنت قرب مبنى "النهار" وأقف في مواجهة عناصر مكافحة الشغب، كنت تقريباً في الصف الخامس من الناس التي وقفت امام مكافحة الشغب في الشارع المؤدي الى ساحة النجمة ولم نستطع التحرك بسهولة بسبب كثافة المتظاهرين وضيق المكان. في لحظة ما أصبح هناك تدافع بين مكافحة الشغب وبين المتظاهرين، أصبح هناك نوع من الضغط بين المتظاهرين وهناك صرخ شاب لا أعرفه ولكن بطريقة لم أحس أن فيها أي نوع من تحرش أو أيّ مضايقة بأن أمسك يده وأنتقل الى طرف المظاهرة وألا أبقى في الوسط وأعتقد أنه كان يريد فقط أن يحميني من أمر ما. بقيت في مكاني وكان الجميع من حولي في حالة منفعلة بسبب الهتافات والحماس وكان الضوء خافتاً. هنا رأيت رجلين قربي لفتا نظري لأنّهما لم يكونا مندمجين مع المتظاهرين في الهتافات، كان الأول يرتدي قميصاً فوسفوريّ اللون، والثاني قميصاً بيضاء. في هذه اللحظة أحسست أنّ هناك يداً تمسك مؤخرتي ولمّا التفت الى الخلف، كان الشاب الذي يرتدي قميصاً فوسفوريّاً واقفاً خلفي تماماً، وهنا صرخت به وصرت أدفعه الى الخلف ولم يبدِ هو أيّ ردة فعل ولم يحاول التبرير أو حتى الاعتذار، بل قال هذه رفيقتك التي أمسكت مؤخرتك! و كان هادئاً تماما، ورجع الى الخلف وأصبح واقفاً في الصفوف الخلفية. هنا رأيت صديقتي ووقفت قربها وكان الشاب الذي يرتدي قميصاً بيضاء أصبح واقفاً خلفها، وصرت أراقبه لانني لم أرتاح له، ثمّ اخبرتني صديقتي أنّه كان يقوم بالتحرّش بها من خلال ملاصقة جسدها واستعمال يده للملامسة.


الشهادة الثانية
... وانا واقفة في التظاهرة، رأيت أصدقاء لي يقفون بعيداً وفجأة أحسست بعضو ذكري منتصب يلتصق بي من الخلف، والتفتّ بسرعة ووجدت رجلاً يبلغ حوالى الخمسين سنة وكان واقفاً لا يهتف مع الناس وبدأت بالصراخ عليه و"بهدلته" وهنا خرج الى الخلف بسرعة.
وبعد مضي وقت قليل، احسست أنّ احداً ما يحاول إدخال يده من الخلف في محاولة للوصول الى أعضائي، والتفتّ بسرعة وصرت اصرخ أيضا على الشاب الذي كان خلفي، وكان يبلغ حوالى العشرين سنة.
بعد الحادثة، شعرت بالحاجة الماسة الى ترك المظاهرة والابتعاد الى مكان آخر، واستطعت الوصول الى الرصيف وهناك قام شاب (17 سنة) في محاولة إمساك صدري، وحاول شدّ الـ "تي شرت" التي كنت ارتديها، فقمتُ بدفعه وركضت مسرعةً الى خارج الشارع.


الشهادة الثالثة
كنّا نقف حوالى الساعة السادسة عصراً قرب مبنى "النهار"، فأتت مجموعة من الشبّان كان عمر أكبرهم حوالى الـ 25 سنة، ووقفوا في منتصف الطريق وراحوا يهتفون "الله، بري، والثورة....". وكانت معنا سيّدة تبلغ حوالى الأربعين سنة، وبدأت تصرخ في وجههم بأنّ ما يفعلونه معيب، فأمسك أحدهم عضوه التناسلي وبدأ بتحريكه والقيام بحركات جنسيّة بطريقة مقرفة جدّاً، فصُدمنا بما شاهدنا ورحنا نبصق عليه وتوجّهنا الى مكانٍ آخر.

غــــــــرد تــــــــعــــــــــــلــــــــيــــــــقــــــــك

إقــــــرأ أيــــــضــــــاً