GET MTV NEWS
X

SIGN UP TO OUR NEWSLETTER

GET MTV NEWS STRAIGHT TO YOUR INBOX
Thank you
You are now subscribed to MTV newsletter

تمويل بقيمة 150 مليون دولار للقطاع الصحي اللبناني

April 21, 2017

0
0
تابع نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني لقاءاته في مقر البنك الدولي في واشنطن، حيث إلتقى نائب رئيس البنك لشؤون التنمية البشرية والصحة وعرض لتحديات النزوح التي يواجهها لبنان كونه اول بلد في العالم من حيث حجم عدد النازحين مقارنة بالمواطنين.

كما اطلعه على اهمية دعم القطاع الصحي للابقاء عليه قطاعاً متطوراً في منطقة الشرق الاوسط ووفق اعلى المعايير الدولية.

وأشاد نائب رئيس البنك الدولي بالقدرات التي يتمتع بها لبنان وبصلابة القطاع الصحي معربا عن استعداد البنك الدولي لدعم لبنان بوسائل عدة.

بعدها شارك نائب رئيس مجلس الوزراء في جلسة حوار ناجحة جداً حضرها عدد من ممثلي الدول المانحة والمنظمات الدولية أفضت الى قبول المشروع المقدم من وزارة الصحة العامة لتعزيز القطاع الصحي الوقائي والاستشفائي في لبنان. فتم الحصول على موافقة اللجنة المعنية بالتمويل والمؤلفة من البنك الدولي والامم المتحدة والجهات المانحة ولبنان والاردن بتأمين تمويل للبنان بقيمة 150 مليون دولار من البنك الدولي البنك الإسلامي للتنمية وجهات مانحة عدة لتطوير البنى التحتية للقطاع الصحي بما فيه المستشفيات الحكومية ومراكز الرعاية الاولية بهدف تدعيم قدرات القطاع لإستيعاب الضغط المتزايد جراء النزوح السوري على لبنان ولتأمين التغطية الصحية المتكاملة للبنانيين. وسيتم طرح هذه الموافقة في مطلع الصيف على مجلس ادارة البنك الدولي لإقراره. ومبلغ الـ 150 مليون دولار هو قروض ميسرة جزء منه هبة وجزء تمويل استثماري منخفض الكلفة جدا وبعيد المدى للاستثمار في البنى التحتية، ومردوده الايجابي سيكون كبيراً.

وقد رد حاصباني على اسئلة الحاضرين التي تمحورت حول قدرة لبنان على تحمل أعباء النزوح، فأكد ان مناعة النظام الصحي في لبنان وما تقوم به الوزارة بالتعاون مع شركائها المحليين والدوليين من تعزيز للرعاية الصحية الاولية ساهم في ذلك.

وعرض للضغوط التي تعرض لها لبنان شعباً ودولة، داعيا المجتمع الدولي الى مزيد من الدعم لأن حجم الاعباء اكبر بكثير من حجم المساعدات.

كما التقى حاصباني الى جانب اجتماعاته في البنك الدولي عدداً من المسؤولين في الادارة الاميركية في البيت الابيض ووزارة الخارجية الاميركية، كما إجتمع الى مجموعة من الباحثين والاستراتجيين وتداول معهم التطورات الاخيرة في لبنان والمنطقة وشرح لهم تحديات النزوح بشكل عام على الاقتصاد والمجتمع والبنى التحتية.


20 Nov 07:01

Loading news...
X
We use cookies to personalize content and ads, to provide social media features and to analyse our traffic. We also share information about your use of our site with our social media. See details
I Agree