GET MTV NEWS
X

SIGN UP TO OUR NEWSLETTER

GET MTV NEWS STRAIGHT TO YOUR INBOX
Thank you
You are now subscribed to MTV newsletter

"جبل" يقتحم "غروب واتساب" و... قلوبهنّ

By (شربل رحمة) /June 19, 2017

0
0
شربل رحمة

متى اجتمعتُ مع خالاتي، نتحدّث عن رمضان على شاشة mtv، وكأنّ ما يقرّب المسافات بيننا في الفترة الحالية هو "جبل" و"عليا" و"غسان" و"هازار" و"أدهم"، وتطوّرات قصصهم المشوّقة.

 

وأكثر ما فاجأني في عطلة نهاية الأسبوع الفائت، "صبحيّة" خالاتي على شرفة منزلنا، وهنّ يتحدّثن بشغف عن قصص المسلسلات الثلاثة التي تستحوذ على اهتمام لبناني وعربي كبير.

 

"عم تحضروا الهيبة"؟ هو السؤال الأوّل الذي طرحته على إحداهنّ، فاشتعلت من بعدها تعليقاتهنّ على قصّة البلدة التي تخطف أخيراً اهتمام الآلاف الذين يتمنّون لو أنّها فعلاً موجودة ليزوروها.

جميعهنّ متيّمات بتيم حسن. بعباراته، بحركاته، بتصرّفاته، برجوليّته وصلابة شخصيّته، وجميعهنّ ينتظرن مشاهده ليُؤخَذن برجل خطير وحنون في الوقت نفسه. وليس "جبل" هو المذنب الوحيد بتهمة قطع أنفاس خالاتي. فـ "عليا" (نادين نسيب نجيم) بلباسها وجمالها ورشاقتها، و"ناهد" (منى واصف) بقوّة شخصيّتها وإحكامها لدورها، شغلتاهنّ وقيّدتاهنّ أيضاً أمام مشاهد "الهيبة" التي لا تترك مجالاً لـ "رفّة" عين واحدة.

 

سهرة خالاتي تبدأ أمام شاشة mtv عند الساعة 8:30، لتتابعن بتمعّن قصّة كارين رزق الله وبديع أبو شقرا ورودني حداد بلهفة لمعرفة الطريق التي ستسلكها الأولى في متاهة حبّها لزوجها وصديقها الجديد. وتكملن سهراتهنّ كلّ في منزلها، مع أحداث مسلسل "أدهم بيك"، وقصّة الخادمة التي استحوذت على اهتمامه، فيتبادلن الرسائل الصوتيّة عبر تطبيق "واتساب" لتفنّدن المشاهد وتتوقّعن الأحداث وتنبّهن بعضهنّ الى اقتراب توقيت عرض "الهيبة".

 

وشدّدت إحداهنّ على أنّ شغل منزلها وتحضير الطبخات لليوم التالي وغيرها من متطلّبات المنزل... والزوج، تُحضّر وتُنفّذ على أكمل وجه قبل أو بعد هذه المسلسلات. فبالنسبة إليها، "كل شي إلو وقتو، وهلّق وقت المسلسلات وبعدين وقت الشغل والرجال".

 

ولم تكتف خالاتي بالحديث عن مسلسلات mtv، بل قهرن قلب والدتي، التي لا تتسنّى لها دائماً متابعتها لأسباب عدّة، فأشعرنها بضرورة المتابعة يومياً وإلّا لن يكون لها مكان في أحاديثهنّ على "غروب الواتساب" الذي كان يجمعهنّ على السراء والضراء... وبات يجمعهنّ على "الهيبة" و"أدهم بيك" و"لآخر نفس"!

 



يمكنكم نشر مقتطفات من المقال الحاضر، ما حده الاقصى 25% من مجموع المقال، شرط: ذكر اسم المؤلف والناشر ووضع رابط الـ MTV الإلكتروني (URL) الذي يحيل الى مكان مصدر المقال، تحت طائلة تطبيق احكام قانون حماية الملكية الفكرية.

25 Jun 02:53

Loading news...
X
We use cookies to personalize content and ads, to provide social media features and to analyse our traffic. We also share information about your use of our site with our social media. See details
I Agree