GET MTV NEWS
X

SIGN UP TO OUR NEWSLETTER

GET MTV NEWS STRAIGHT TO YOUR INBOX
Thank you
You are now subscribed to MTV newsletter

مكاري لـ ”الأنباء”: اسباب استقالة ميقاتي غير تلك التي اعلن عنها

April 29, 2013

0
0

أبدى نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري تفاؤله حيال الجهود التي يبذلها الرئيس المكلف تمام سلام من اجل تأليف الحكومة، متوقعا ان يعلن تشكيلته الحكومية منتصف الشهر المقبل على ابعد تقدير، مثنيا على مواقفه الايجابية في تقريب المسافات بين القوى السياسية افساحا في المجال امام فرص التفاهم بين جميع الاطراف.

 

واكد ان فريق 14 آذار لا يضع شروطا على الرئيس سلام بل يسهل مهمته انطلاقا من حرصه على استقرار لبنان، مبديا خشيته من ان يكون فريق 8 آذار الذي سمى الرئيس سلام سلفه هذه التسمية من اجل العرقلة، ورأى ان الرئيس المكلف مصمم على اخراج التشكيلة الحكومية على ان يكون فيها وزراء قريبون من كل الاطراف وغير مرشحين للانتخابات وتكون مهمتها الاساسية اجراء الانتخابات النيابية.

 

مكاري، وفي تصريح لصحيفة «الأنباء» الكويتية، رأى ان الرئيس سلام استطاع بهدوئه ورصانته ان يفكك الكثير من العقد في المشاورات التي اجراها مع القوى السياسية، لافتا الى ان بعض القوى في فريق 8 آذار تعمل لحسابات شخصية لا لحسابات وطنية انطلاقا من اعتبارها ان هناك وزارات ملك لها وتحضر لاستثمارات مستقبلية في هذه الوزارات، ما يعني وضع العصي في الدواليب سعيا للمزيد من العقد في التأليف، لافتا الى ان الرئيس سلام يسعى الى المداورة في الحقائب حتى لا تكون حكرا على اي طرف، مشيرا الى موقف رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان في هذا الصدد وهو المداورة في الحقائب بعد التجارب المريرة التي شهدناها في بعض الوزارات، لاسيما في موضوع النأي بالنفس والملف السوري.

 

واذ اشار مكاري الى ان الرئيس المكلف سيصل في عملية التأليف الى ممارسة قسم كبير من قناعاته، لاسيما انه اكد انه على مسافة متساوية من الجميع، ورأى ان فريق 8 آذار هو امام اختبار نوايا، اما تسهيل تشكيل الحكومة واما وضع الشروط بهدف العرقلة وبالتالي ستصبح الانتخابات النيابية في مهب الريح، مؤكدا ان الرئيس سلام دخل مرحلة البحث في الاسماء والحقائب، داعيا الفريق الآخر الى التعاون معه من اجل انجاح مهمته.

 

واشاد نائب رئس مجلس النواب بالدور الذي تضطلع به المملكة العربية السعودية في تقريب المسافات بين مختلف الافرقاء اللبنانيين من اجل الوصول الى ارضية مشتركة والتفاهم فيما بينها، وشدد على ان المملكة تدرك مصلحة لبنان وماذا يجب فعله، انما على الاطراف اللبنانيين ان يدركوا هم ان المصلحة الوطنية لا تكون بتنفيذ اجندات خارجية، لافتا الى تدخل حزب الله في الصراع السوري الذي ينعكس ضررا على الداخل اللبناني بالدرجة الاولى وعلى الحزب نفسه، معتبرا ان الدعوات المقابلة الى الجهاد مرفوضة من كل الاطراف، معربا عن اعتقاده بأن اي طرف في سورية غير قادر على حسم الصراع، لافتا الى ان الشعب السوري الذي يقدر عدده بـ 23 مليونا عليه هو ان يدافع عن بلده ولا يحتاج الى مجاهدين من لبنان، مثنيا على كلام النائب وليد جنبلاط في هذا الاطار «من ان انغماس بندقية المقاومة في غير محله، وهو يبدد كل الرصيد السياسي والشعبي الذي راكمته خلال السنوات الماضية».

 

وردا على سؤال، اوضح مكاري ان استقالة الرئيس نجيب ميقاتي ادت الى تنفيس الاحتقان في البلد، لافتا الى ان هذه الاستقالة قد تكون فاجأت البعض انما لم تفاجئني على الصعيد الشخصي، موضحا ان اسباب الاستقالة هي غير تلك التي اعلن عنها الرئيس ميقاتي، ورأى ان حكومة الرئيس ميقاتي حظيت بمساندة من الخارج حفاظا على استقراريتها من اجل استقرار لبنان الذي لم يكن في الواقع الا اضطرابات امنية وتدخلات في شؤون الغير، لافتا الى ان ادائها السيئ جعل امر استمرارها استحالة في ظل عدم رضي شريحة واسعة من اللبنانيين. وردا على سؤال، امل مكاري تشكيل حكومة جديدة محصنة بالتوافق السياسي لاجراء الانتخابات، معتبرا ان تأجيل الانتخابات لا يقدم الصورة الصحيحة عن التشريع في لبنان، مشيرا الى عراقيل تطرحها 8 آذار ترجمة لرغبة خفية من اجل التمديد للمجلس النيابي.

01 Sep 04:37

Loading news...