GET MTV NEWS
X

SIGN UP TO OUR NEWSLETTER

GET MTV NEWS STRAIGHT TO YOUR INBOX
Thank you
You are now subscribed to MTV newsletter

يعود الحريري أو لا يعود.. تلك ليست المشكلة!

By (عكاظ) /November 12, 2017

0
0
عكاظ
ضجت وسائل إعلام ميليشيا "حزب الله" وقياداتها وأذناب نظام الملالي في لبنان صراخا وعويلا، تطالب بعودة رئيس الوزراء المستقيل سعد الحريري .


نصرالله توعد.. والقيادات اللبناينة تزبد.. فالرئيس ميشال عون خرج من "القمقم" أخيرا، وطلب من السعودية توضيح الأسباب التي تحول دون عودة الحريري ، زاعما بأن لبنان لا يقبل أن يكون رئيس وزرائه في وضع يتناقض مع الاتفاقيات الدولية.. الرئيس عون شخصية سياسية رفيعة وله الإحترام والتقدير، لكن عليه ألا ينظر إلى نصف الكوب الفارغ، فهناك نصف آخر ملآن في هذه القضية، ويجب عدم التشبث فقط بالاتفاقيات الدولية عندما تكون الأمور ماضية في اتجاه آخر.. يجب أن تكون مرجعية الشرعية الدولية "روزنامة" متكاملة، وعليه فإنه على عون أن يبحث عن مسببات الإستقالة، وليس عن نتائجها، عليه أن يفكر لماذا اتخذ الحريري هذا القرار المؤلم؟


والإجابة الواضحة، وتضمنتها الإستقالة ، هي أنها أتت بعدما بلغ السيل الزبى، ووصل التدخل الإيراني في لبنان عبر "حزب الله" إلى مداه، وأضحت ميليشيا نصرالله مختطفة بعبدا والأراضي اللبنانية، ضاربة بعرض الحائط القرارات التي يتحدث عنها عون.
قضية الحريري محتجز في الرياض التي أعلن منها إستقالته الأسبوع الماضي "محض أكاذيب"، تسعى الميليشيات للاسترزاق من ورائها والهجوم على السعودية .


أما قول نصرالله ، الذي زعم أن السعودية أعلنت الحرب على لبنان ، فهو قول مردود عليه جملة وتفصيلا.. فمن الذي حول لبنان لبؤرة إرهابية؟ ومن الذي دعم ميليشيا الحوثي بخبراء ومستشارين لاستهداف السعودية؟ والإجابة هنا أن "حزب الشيطان" هو من بادر بإعلان الحرب على السعودية بدعم نظام الملالي الطائفي، وهو من أوجد حالة عدم الاستقرار في لبنان.
ومن هنا، فإن إستقالة الحريري ليست سببا لكنها نتيجة لتدخلات "حزب الشيطان"، وتحوله إلى دويلة داخل الدولة، وسعيه لإغراق لبنان داخليا وخارجيا.. ويجب أن تعلم هذه الميليشيا أنه لا تزال لدينا أوراق في الساحة اللبنانية قانونية وسياسية واقتصادية.. اللبنانيون لا يستطيعون العيش تحت حكم دويلة داخل الدولة.
يعود الحريري أو لا يعود. تلك ليست القضية، لكن القضية هي خروج إيران من لبنان وإنهاء اختطاف لبنان.. إذن، بعبدا.. والضاحية.. موتوا بغيظكم… ويا عون.. لا تنظر لنصف الكوب الفارغ.


19 Nov 06:01

Loading news...
X
We use cookies to personalize content and ads, to provide social media features and to analyse our traffic. We also share information about your use of our site with our social media. See details
I Agree