بهية الحريري: قانون العفو العام سيصدر

الــــــســــــابــــــق
الـــــــــلاحـــــــــق
A+

أكدت النائب بهية الحريري، خلال إحتفال لمناسبة لمناسبة ذكرى الاسراء والمعراج "أننا في موسم التحضير للسادس من أيار يوم الانتخابات. الوجوه التي انظر اليها كلها وجوه مؤمنة ومحبة، واعرف كم تحبون صيدا ولبنان. ما أود قوله لكم، ان مشاركتكم في الانتخابات مهمة جدا، لأن صوتكم له قيمة سواء في صيدا او في بيروت او في طرابلس او البقاع، وفي كل الأماكن. صوتكم يغير، فلا تترددوا في النزول للتصويت جميعا للوائح سعد رفيق الحريري. لماذا اطلب منكم ان تصوتوا للوائح سعد رفيق الحريري، لأنه يحمل مشروعا اسمه لبنان اولا، اسمه بناء الدولة، اسمه الاستقرار، اسمه الايمان برب العالمين، وايمان الشعب اللبناني بدولته".

وتابعت: "مشروع رفيق الحريري انطلق من هذا البلد ومن هذه المدينة الصامدة والصابرة والمؤمنة وعم كل لبنان. نحن نفتخر اننا عايشنا رفيق الحريري ومشروعه الذي هو العيش المشترك والتنوع والانفتاح والاعتدال وبناء الدولة، وكان مؤمنا كثيرا بأهمية هذا البلد وبرسالته، وسبب اغتياله أنه آمن بلبنان وآمن ببناء الدولة، لذلك اغتالوه لكن دمه حرر البلد وابنه سيبني البلد".

وقالت: "صيدا أنجبت رجالا ونساء عظماء، رجالا أبدعوا ونجحوا في كل المجالات. هذه المدينة فيها البركة والله حاميها، مدينة ملتزمة مؤمنة صابرة، وأهم ما فيها انها عاصمة الشتات الفلسطيني ومؤمنة بالقضية الفلسطينية وبحق العودة للشعب الفلسطيني وبقيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف. نحن أهل انفتاح واعتدال ولم نكن يوما أهل تزمت وتطرف مطلقا، بل مؤمنين بديننا ومنفتحين على الآخرين".

وتطرقت الحريري الى موضوع قانون العفو العام، فقالت: "ان قانون العفو سيصدر، سواء قبل الإنتخابات أو بعدها، لكن من يحمل لواءه هو سعد رفيق الحريري، خصوصا بالنسبة للموقوفين الإسلاميين، الذين يحاول البعض بين الحين والآخر اعطاءهم صفة"، مؤكدة اننا "ضد الظلم ومع العدالة".

وتابعت: "في جانب آخر، نؤكد انه لن يصدر قانون الجنسية بدون إعطاء المرأة المتزوجة من فلسطيني او سوري او مصري حق منح الجنسية لأولادها، لتحقيق العدالة. نسأل الله تعالى ان يوفقنا لنكمل مشوار رفيق الحريري ونرى مدينتنا بالدرجة الأولى متصدرة ومتألقة بأحسن وبأبهى صورها، ونرى لبنان كله ينعم بالاستقرار".

غــــــــرد تــــــــعــــــــــــلــــــــيــــــــقــــــــك

إقــــــرأ أيــــــضــــــاً