4 نقاط تميّز 14 شباط هذا العام

الــــــســــــابــــــق
الـــــــــلاحـــــــــق
A+

يميّز ذكرى استشهاد الرئيس رفيق الحريري هذا العام، حسب مطّلعين لـ"الجمهورية"، أمورٌ عدة أبرزُها:

  • أوّلاً، تأتي هذه الذكرى اختباراً حقيقياً لمدى القدرة على جمعِ ما تبَقّى من مكوّنات "14 آذار"، بعد التطورات السياسية العاصفة بالبلاد منذ 4 تشرين الثاني الماضي عند إعلان رئيس الحكومة سعد الحريري استقالته من الرياض، ثمّ عودته عنها لاحقاً.

  • ثانياً، تتّجه الأنظار إلى الشخصيات الأساسية التي ستشارك في الذكرى أو ستتغيّب عنها.

  • ثالثاً، تأخذ هذه الذكرى منحى تعبوياً، خصوصاً أنّ الانتخابات النيابية تقترب، فالحريري الذي لن يعلنَ أسماء مرشّحيه في الذكرى، سيضع الخطوط العريضة للمعركة الانتخابية.

• رابعاً، ينتظر الجميع ما إذا كان الحريري سيُصعّد تجاه "حزب الله" والمحور الإيراني - السوري أو سيلتزم سياسة "ربط النزاع".

غــــــــرد تــــــــعــــــــــــلــــــــيــــــــقــــــــك

إقــــــرأ أيــــــضــــــاً