عيد مار مارون... سلام ولا كلام

الــــــســــــابــــــق
الـــــــــلاحـــــــــق
A+

مرت العاصفة السياسية  فحضر رئيس مجلس النواب نبيه بري شخصياً قداس أب الطائفة المارونية مار مارون في كنيسة مار مارون الجميزة.
وصل بري قبل رئيس الجمهورية كما تقتضيه أصول البروتوكول. مشى مباشرةً باتجاه كرسيه من دون الالتفات لا يميناً ولا شمالاً فلم يصافح وزير الخارجية جبران باسيل الذي كان جالساً في الصف الثاني خلف بري، بل اكتفى بري بمصافحة رؤساء الجمهورية ورؤساء الحكومة السابقين.
وما هي الا لحظات حتى وصل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، فكان سلام بين الرجلين، وبدأ القداس الاحتفالي الذي غاب عنه رئيس الحكومة سعد الحريري بعدما أكد حضوره شخصياً ثم عاد وأبلغ الرئيس عون والوزراء في ختام جلسة مجلس الوزراء أنه مضطر للسفر ليلاً ولن يشارك في القداس.
حضرت القداس شخصيات سياسية وأمنية ودبلوماسية، وخلال القداس لوحظت أحاديث جانبية بين عون وبري أكثر من مرة.
رئيس الجمهورية لم يشأ الحديث في السياسة، ربما من حرصه على التهدئة بعد العاصفة السياسية بينه وبين بري، كما الرئيس عون كذلك رئيس التيار الوطني الحر، وزير الخارجية جبران باسيل، التزم الصمت رافضاً الرد على أسئلة الإعلاميين الكثيرة.
التفاصيل في الفيديو المرفق.

غــــــــرد تــــــــعــــــــــــلــــــــيــــــــقــــــــك

إقــــــرأ أيــــــضــــــاً