تطبيق خليوي جديد... "بلغ للصحة"

الــــــســــــابــــــق
الـــــــــلاحـــــــــق
A+

أطلق نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصبياني، بالتعاون مع وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، التطبيق الخليوي "بلغ للصحة"، في احتفال اقيم في قصر الاونيسكو، حضره ممثل الوزير المشنوق خليل جبارة، المدير العام لوزارة الصحة الدكتور وليد عمار وممثلون عن وزارتي التنمية الادارية والزراعة ورؤساء واعضاء المجالس البلدية وجمعيات بيئية.

وتحدث الوزير حاصباني، فقال: "لطالما اهتمت وزارة الصحة العامة بتعزيز صحة الفرد والمجتمع عبر توفير خدمات شاملة ومميزة في بيئة صحية مستدامة وفق سياسات وتشريعات وبرامج وشراكات فاعلة محليا ودوليا، وعمدت دائما الى تقديم الأفضل والأفعل والأكثر إنتاجا، عبر توفير ودعم وتطوير نظم الخدمات والرعاية الصحية بما يضمن الكفاءة العالية والسلامة والسرعة اللازمة في تقديم هذه الخدمات، سواء في القطاع العام أو القطاع الخاص، وفقا لأفضل الأسس العلمية ومعايير الممارسات الصحية".

اضاف: "ولطالما كان هاجسي منذ وصولي الى الوزارة تسخير التكنولوجيا لمصلحة الانسان وانخراط لبنان جديا في الثورة الرقمية، فسارعت الى تعزيز الخدمات الالكترونية التي تقدمها الوزارة وأطلقنا ورشة على اكثر من صعيد في هذا الاطار لتسهيل حصول المواطن اللبناني على أي خدمة من جهة، ولتسهيل اداء وزارة الصحة الرقابي والاستشفائي والتوعوي".

وقال: "نطلق اليوم تطبيق "بلغ للصحة" ونعني بها صحتك وصحة عائلتك وصحة مجتمعك، لأن درهم وقاية خير من قنطار علاج، ونركز في خططنا على تفعيل الدور الوقائي للوزارة وذلك بالشراكة مع كافة الوزرات المعنية، وهذا ما يتجلى بإحتفالنا هذا، بحيث قدمنا مشروع يجعل من كل مواطن شريكا أساسيا في عملية الرقابة وبالتالي الوقاية وذلك بطريقة متطورة وسهلة بمتناول الجميع".

اضاف: "كما ونؤكد على أصحاب المؤسسات الغذائية التعامل مع المشروع على أنه وسيلة جيدة لتحسين القطاعات الغذائية، وهو أداة لتطوير الخدمات وليس وسيلة لقطع الأرزاق".

واشار الى انه "بالنسبة للبلديات، الشريك الأساسي والفعال في هذا التطبيق، فنأمل منكم تفعيل الدور الرقابي، وذلك عملا بالقوانين المرعية الإجراء، وبالتحديد المرسوم الإشتراعي 118/77 الذي يولي البلديات صلاحية المراقبة الصحية على المؤسسات الغذائية وسلامة مواد الأكل، والتفاعل مع المشروع بإعتباره فرصة للشراكة والتحدي الإيجابي لمساعدة المؤسسات الغذائية وضمان سلامة الغذاء والمياه والبيئة وبالتالي صحة وسلامة المواطن".

وختم مجددا شكره لجميع الحاضرين والمشاركين، ولفريق وزارة الصحة العامة وشركة TEDMOB للعمل الدؤوب لإنجاح هذا العمل حرصا على صحة المواطن اللبناني.

بعد ذلك رد حاصباني وحداد وابو مراد على اسئلة واستفسارات الحضور المتعلقة بالتطبيق، فأوضح حاصباني ردا على سؤال يتعلق بانشاء الهيئة الوطنية لسلامة الغذاء ان "رئيس الحكومة معني اكثر مني بهذا الموضوع"، متمينا ان تشكل في أقصى سرعة. وقال: "ان كل ما يمكن ان نقوم به في الوزارة هو تعزيز القدرات المتاحة امام هذه الهيئة"، موضحا "ان انشاء هذه الهيئة لا يتعارض مع ما تقوم به وزارة الصحة، وهو مأسسة العمل داخل الوزارة بالانطلاق نحو كل ما هو جديد".

واكد "ان كل ما يتعلق بالمخالفة وبالشكوى، يبقى ضمن الوزارة"، لافتا الى "ان الوزارة أطلقت التطبيق للتعاون وليس للتنافس بين عمل البلديات"، مشددا على ان "البلدية التي تقوم بعملها تتفادى الشكاوى".

واختتم الحفل بتوزيع شهادات تقدير من وزارة الصحة على الجهات المساهمة في التطبيق، فتسلم جبارة عن وزارة الداخلية، وكذلك تسلم كل من حداد وابو مراد وممثل شركة TEDMOB ماريو الهاشم.

غــــــــرد تــــــــعــــــــــــلــــــــيــــــــقــــــــك

إقــــــرأ أيــــــضــــــاً