8 نصائح للوقاية من اضطرابات المثانة

الــــــســــــابــــــق
الـــــــــلاحـــــــــق
A+

يعاني الملايين من مشاكل واضطرابات في المثانة، التي تتسبب في آلامٍ ناتجة عن التهاب في المسالك البولية وغيرها، ويضطر الكثير منهم إلى تجنب مغادرة المنزل، خوفاً من التعرض لمواقف محرجة. 

للحفاظ على صحة المثانة، تقدم صحيفة "ديلي ميل" مجموعة من النصائح، يجب اتباعها بشكل يومي:

لا تتبول من دون سبب

يلجأ الكثيرون إلى الذهاب للمرحاض تحسباً قبل الخروج من المنزل أو قبل النوم، لكن الأطباء ينصحون بعدم التبول إذا كنت لا تشعر بحاجة إلى ذلك، حيث توجد آلية في الدماغ تعرف باسم منعكس التبول، تعلمنا بالوقت المناسب لإفراغ المثانة، وفي حال ذهبت إلى المرحاض والمثانة غير ممتلئة، سيؤدي ذلك إلى تعطيل هذه الآلية.

لا تتجنّب شرب السوائل

يحاول البعض تجنب شرب الكثير من السوائل، للتخفيف من عدد مرات الذهاب إلى المرحاض، لكن ذلك يمكن أن يعطي نتائج عكسية غير مرغوبة، حيث أن البول المركز الناتج عن شرب كمية قليلة من السوائل، يمكن أن يؤدي إلى تهيج بطانة المثانة.

تفحص البول

حاول أن تنتبه إلى لون وكمية البول بشكل دائم، فالبول ذو اللون الأصفر الداكن والرائحة القوية دليل على أن الجسم بحاجة إلى المزيد من السوائل.

تجنّب المهيجات مثل الطماطم والأجبان

بعض الأطعمة مثل الطماطم والأجبان يمكن أن تتسبب بتهيج المثانة، والذي يتجلى برغبة قوية بالتبول، من دون أن يكون هناك الكثير من السوائل في المثانة، وإلى جانب الطماطم والأجبان، هناك أطعمة أخرى ينصح بالتخفيف منها، مثل اللحوم المصنعة والتوابل والشوكولاتة وعصير الحمضيات والمشروبات التي تحتوي على الكافيين.

تذكر أنك لست الوحيد

لا يجب أن تشعر بالإحراج الشديد عن الحديث عن مشاكل المثانة، فهناك أعداد كبيرة من البشر لديهم نفس المشكلة، والحديث عنها سواء كان ذلك إلى الطبيب أو في المحيط الاجتماعي، يساعد في علاج المشكلة أو التأقلم معها.


لا تشعر بالخجل في الحصول على علاج

هناك بعض العلاجات والإجراءات التي يجب أن يتخذها الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الجهاز البولي، ولا يجب أن يشعر المريض بالحرج من ذلك.

تمارين الحوض

هناك بعض التمارين التي يمكن القيام بها للسيطرة على البول، ويفضل عدم إجراء هذه التمارين قبل استشارة الطبيب والحصول على تعليمات دقيقة حول كيفية القيام بها.

الحفاظ على النظافة

لا شك أن النظافة أمر ضروري وأساسي لتجنب الالتهابات في المثانة والمسالك البولية، حيث تشير الإحصائيات إلى أن 50% من النساء سبق وأن تعرّضن لعدوى بكتيرية مرة واحدة على الأقل.

غــــــــرد تــــــــعــــــــــــلــــــــيــــــــقــــــــك

إقــــــرأ أيــــــضــــــاً