الضوء يسبب الإكتئاب!

الــــــســــــابــــــق
الـــــــــلاحـــــــــق
A+

حذر بحث جديد من أن أي نوع من الضوء الخفيف الذي يخترق النوم مثل فجوة في الستائر أو وميض الهاتف، يمكن أن يمهد الطريق للاكتئاب.

وقد وجد باحثون يابانيون أن أي ضوء في غرفة النوم خلال الليل يمكن أن يسبب أعراض الاكتئاب عن طريق إرباك الساعة البيولوجية للجسم.

وتوصلت الدراسة إلى أن هناك ارتباطا بين التعرض الليلي للضوء واضطرابات في دورة النوم، لكنها لم تتمكن من شرح كيف يؤثر ذلك على الاكتئاب.

ووجدت الدراسة التي أجراها الباحثون من جامعة نارا الطبية، والتي شملت حوالي 863 متطوعا بمتوسط عمر يناهز 72 عاما، ممن لم يكن لديهم أعراض اكتئاب في بدايتها، أن الذين تعرضوا لأكثر من 5 لومن وهي وحدة قياس التدفق الضوئي، في الليل، كانوا معرضين لخطر أعلى بكثير من الإصابة بأعراض الاكتئاب.

وعلى الرغم من أن الباحثين لم يتمكنوا من إيجاد دليل واضح للرابط بين الضوء الليلي وأعراض الاكتئاب، إلا أن الدكتور كينجي أوباياشي، الذي قاد الدراسة، قال إن خفض هرمون الميلاتونين، الذي تفرزه الغدة الصنوبرية، بسبب التعرض للضوء قد يكون العامل الأساسي في العواقب النفسية المؤدية للاكتئاب.

والجدير بالذكر أن عملية إفراز هرمون الميلاتونين تحدث عندما تواجه العين الظلام، وهو ما يسبب الإحساس بالنعاس أثناء الليل ويساعد على النوم.

غــــــــرد تــــــــعــــــــــــلــــــــيــــــــقــــــــك

إقــــــرأ أيــــــضــــــاً