GET MTV NEWS
X

SIGN UP TO OUR NEWSLETTER

GET MTV NEWS STRAIGHT TO YOUR INBOX
Thank you
You are now subscribed to MTV newsletter

أسباب استقالة الحريري إلى الواجهة... ماذا بعد "العودة"؟

By (الراي الكويتية) /November 15, 2017

0
0
الراي الكويتية
زيارةٌ تاريخيةٌ في رمْزيّتها الدينية، استثنائيةٌ في توقيتها السياسي، ما فوق عادية في دلالاتها، ترافقتْ مع حفاوةٍ بالغة وشكّلت حدَثاً نادر الحدوث وتكلّلتْ نتائجُها الممتازة بـ "نشيد محبّة متبادلة" بين لبنان والمملكة العربية السعودية.


بهذه العبارات يمكن توصيف الزيارة غير المسبوقة منذ فجر الإسلام التي قام بها البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي للرياض بناءً لدعوةٍ من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز.


وعكستْ "رمزية" الصورة التي جمعتْ رأس الكنيسة المارونية بخادم الحرمين الشريفين على "أرض الطائف"، واحداً من التحولاتِ في منطقةٍ تسعى لـ "شبكاتِ أمانٍ" تُبْعِد عنها شبح التطرّف والحروب.


وطغى "الحدَث اللبناني" على الأجواء الإعلامية لزيارة البطريرك الذي استقبل في مقرّ إقامته رئيس الحكومة سعد الحريري في جلسةٍ "على انفراد"، وسط تصعيدٍ مارستْه بيروت عبر إطلاقها حركةً ديبلوماسية في اتجاه الخارج توحي عبرها وكأن الحريري "مخطوف" في المملكة أو كأنها في سياق عملية "كومندوس ديبلوماسية لاستعادته".


ولم توحِ المواقف التي أطلقها الراعي بعد استقباله الحريري بأن رئيس الحكومة مقيّد الحركة أو في وضعٍ غير طبيعي، وهو وصف اللقاء مع الحريري بأنه "حلو كثير"، متوقّعاً عودة رئيس الحكومة إلى بيروت "في أي لحظة".


والأكثر إثارةً للانتباه كانت إشارة الراعي إلى انه يشاطر الحريري أسباب استقالته وانه هو - أي البطريرك - مقتنع بها.


وفيما كانت الأنظار مركزة على هذه الزيارة التاريخية التي أنهاها الراعي عصراً متوجهاً إلى روما، بدت بيروت مشدودة إلى ملف استقالة الحريري الذي أعطى أمس إشارة قوية إلى قرب عودته في أول "تغريدة تَواصُل" مع اللبنانيين منذ استقالته.


وإذ بدت تغريدة الحريري محمّلة بردّ ضمني على مطالباتٍ رسمية في لبنان نُقلتْ إلى الخارج بضرورة عودة عائلته معه إلى بيروت من ضمن علامات الاستفهام التي رُسمت حول ظروف إقامته في المملكة بعد استقالته، فإن أوساطاً لبنانية مطلعة لم تفصلها ايضاً عن المسار الذي انزلقتْ معه مقاربة هذه الاستقالة إلى محاولة اختزالها بعنوان "عودة الرئيس الحريري" من دون النظر إلى مرتكزها السياسي الذي يتمثّل في البُعد الاقليميي لسلاح "حزب الله" وأدواره في أكثر من ساحة عربية.


وترى هذه الأوساط أن الإيحاءاتٍ الرسمية بأن الحريري "محتجز" في المملكة ومقيَّد الحركة، وحصْر الاستقالة بجانبها التقني واختزالها بعنوان "العودة" يشكّل إدارة ظهرٍ لعمق الأزمة في شقّها اللبناني، منبّهة في الوقت نفسه إلى وجوب عدم الإمعان في التنكّر لجوهر أسباب "الغضبة" السعودية على بيروت والتي عبّرت عنها المملكة بوضوح على لسان مسؤولين فيها أو القيام بخطواتٍ من شأنها نسْف أي جسور عودة في العلاقة مع الرياض.


22 Nov 05:39

Loading news...
X
We use cookies to personalize content and ads, to provide social media features and to analyse our traffic. We also share information about your use of our site with our social media. See details
I Agree