إعصارٌ جديد ووجهة مختلفة

الــــــســــــابــــــق
الـــــــــلاحـــــــــق
A+

تحوّلت العاصفة الاستوائية "أوفيليا" الأربعاء، إلى إعصار لتصبح بذلك عاشر عاصفة على التوالي في المحيط الأطلسي تبلغ درجة الإعصار.

ومن المرتقب أن يسلك الإعصار مسارا قريبا من إيرلندا وبريطانيا الثلاثاء، ويرجح أن يؤدي إلى هبوب رياح قوية، لكنه لن يبلغ كثافة الأعاصير التي ضربت الولايات المتحدة، خلال الآونة الأخيرة.

بدأ الإعصار في 9 آب حين اشتدت العاصفة "فرانكلين" وتحولت إلى أول إعصار في الموسم في خليج المكسيك، وأسفرت عن وقوع أضرار خفيفة في المكسيك. لكن الأمور اتخذت منحى أكثر تصاعدا بعد أسبوعين، وتحولت إلى إعصار "هارفي" الذي وصل إلى الدرجة الرابعة وألحق أضرار كبيرة بولاية تكساس الأميركية.

لم يحصل منذ 1893 أن تحوّلت 10 عواصف على التوالي إلى أعاصير، وبحسب البيانات المتوفرة، فإن هذا الرقم حصل 4 مرات فقط عبر التاريخ الموثق ببيانات الأرصاد.

غــــــــرد تــــــــعــــــــــــلــــــــيــــــــقــــــــك