GET MTV NEWS
X

SIGN UP TO OUR NEWSLETTER

GET MTV NEWS STRAIGHT TO YOUR INBOX
Thank you
You are now subscribed to MTV newsletter

حكيم يتحدّث عن "إنفاق أعمى" من قبل الدولة

By (الأنباء الكويتية) /October 13, 2017

0
0
الأنباء الكويتية
رأى وزير الإقتصاد السابق د. آلان حكيم أن "ما يسمى بقانون الضرائب لا يمكن إدراجه في خانة السياسة المالية والضريبية للدولة، بل أن جل ما يمكن القول به انه هرطقة مالية بامتياز ومهزلة سياسية قوامها استقطاب الاصوات الناخبة على حساب الاقتصاد الوطني والخزينة العامة وجيوب الفقراء، معرباً بالتالي عن أسفه لـ"استفحال سياسة الإنفاق الأعمى والجاهل في وقت أكثر ما تحتاجه البلاد هو مقاربة الشأن المالي وفقاً لقواعد ومعايير علمية ورقمية مجردة من كل خلفية سياسية وبعيداً عن المصالح الخاصة والانتخابية".


ولفت حكيم، لـ "الأنباء"، الى أن "المعنيين بقانون الضرائب اصروا على استغباء الرأي العام من خلال ايهامه بأن الضرائب الموضوعة لا تطاول جيوب الطبقتين الوسطى والفقيرة، وكأن القيمة المضافة اي الـ TVA ستميز بذكاء ودهاء وحكمة من اقرها بين الاثرياء والميسورين من جهة وبين الفقراء والمعوزين من جهة ثانية، لافتا الى ان اكثر ما يدعو للاسف هو ان المشاركين في السلطة صوتوا بكل خفة وبلا مسؤولية لصالح سياسة افقار المواطن المدعو اليوم الى التعامل معهم بالمثل من خلال محاسبتهم في الانتخابات النيابية العامة".


وأشار حكيم إلى أن "قانون الضرائب هو جريمة موصوفة بحق الشعب ارتكبها أهل السلطة بحجة تمويل سلسلة الرتب والرواتب، فيما الحقيقة تؤكد أن الهدف من قانون اخرق كهذا هو تعزيز الوضع الانتخابي لهذا الفريق وذاك من الذين شاركوا في رسم هذه السياسة المالية التي لا شأن لها سوى زعزعة الاستقرار المالي والسطو على جيوب المواطنين وخنقهم مالياً واجتماعياً، معتبرا بالتالي ان السلطة اليوم غير معنية سوى بتحقيق الفشل تلو الفشل والأخفاق تلو الاخفاق من خلال اعتمادها على الهرطقات الدستورية لتغطية مراميها واهدافها ومصالحها الانتخابية والحزبية".


وردا على سؤال، أكد أن "السلطة الفاشلة لا تنتج سوى قرارات فاشلة، وأن الحكومة الغائبة عن مصالح الناس والبلاد لا تفلح سوى في خلق صراعات بينها وبين المواطنين، فوزارة المالية على سبيل المثال هي مجرد واجهة لا رأي لها أمام سلطة فاشلة تفرض الخوات على المواطنين لتعبئة الخزينة الانتخابية وليس الخزينة العامة"، معتبراً بالتالي أن "هذه الحكومة ليست فقط مدعوّة للإستقالة فوراً بل كان عليها أن تستقيل منذ اليوم الأول لتشكيلها تبعاً للتسوية السياسية وعلى قاعدة التمرير المتبادل للمصالح الخاصة، بدليل أنها أقرت وبسحر ساحر وقدرة قادر مراسيم النفط في اول جلسة لها بعد تشكيلها".


22 Oct 02:03

Loading news...
X
We use cookies to personalize content and ads, to provide social media features and to analyse our traffic. We also share information about your use of our site with our social media. See details
I Agree