كوبا تطوي صفحة الاخوين كاسترو

الــــــســــــابــــــق
الـــــــــلاحـــــــــق
A+

سيسلم الرئيس الكوبي راوول كاسترو (86 عاما)  السلطة خلال يومين إلى جيل جديد في انتقال سيشكل نهاية ستة عقود من حكم بلا منازع للاخوين كاسترو في الجزيرة الواقعة في البحر الكاريبي.

وأعلن الاخ الاصغر لفيدل كاسترو الذي تولى القيادة في 2006  خلفا لشقيقه الذي مرض ثم توفي في آذار 2016 "قطعنا طريقا طويلا وصعبا، ليكون ابناؤنا، ابناء اليوم وغدا سعداء".

وحكم فيدل ثم راوول الجزيرة الى درجة انهما باتا يجسدانها، لحوالى ستين عاما وجعلا من هذه الجزيرة طرفا مركزيا في الحرب الباردة ونجحا في الحفاظ على نظامهما الشيوعي على الرغم من صدمة انهيار حليفهما السوفياتي.

وستنتخب الجمعية الوطنية التي دعي الى الاجتماع الاربعاء والخميس، رئيسا جديدا لمجلس الدولة الهيئة الرئيسية للسلطة التنفيذية الكوبية، وتنقل البلاد الى عهد جديد.

ومع ان السلطات لم تؤكد رسميا ذلك، يبدو انه اختيار النائب الاول للرئيس الرجل الثاني في الحكومة ميغيل دياز كانيل (57 عاما) واعداده ليصبح الوجه الجديد لكوبا.

ورجل النظام هذا، تسلق بهدوء سلم السلطة الى ان اصبح الذراع اليمنى للرئيس في خطوة شكلت مفاجأة في 2013، ما جعله الخليفة الطبيعي للاخوين كاسترو.

ولفت وزير الخارجية الكوبي برونو رودريغيز إلى أنّه "سيكون هناك بعض التجدد وكذلك بعض  الاستمرارية"، مذكرا بأن راوول كاسترو سيرافق خلفه باحتفاظه بقيادة الحزب الشيوعي  الكوبي الذي يتمتع بسلطة قوية.

غــــــــرد تــــــــعــــــــــــلــــــــيــــــــقــــــــك

إقــــــرأ أيــــــضــــــاً