أسانج: لا أنسى ولا أسامح

الــــــســــــابــــــق
الـــــــــلاحـــــــــق
A+

أكد جوليان اسانج في تغريدة انه "لا ينسى ولا يسامح" "احتجازه لسبع سنوات" خمس منها في سفارة الاكوادور في لندن.
 

وقال اسانج في التغريدة بعد قرار القضاء السويدي التخلي عن ملاحقته "احتجزت سبع سنوات بلا اتهامات بينما كان ابنائي يكبرون ولطخ اسمي في الوحل".
 

واضاف "لا انسى ولا اسامح".
 

وكان اسانج حقق الجمعة انتصارا في معركته مع القضاء السويدي الذي تخلى عن ملاحقته بتهمة الاغتصاب.
 

وقالت الشرطة البريطانية انها ستكون "مضطرة" لتوقيف اسانج اذا خرج من سفارة الاكوادور في لندن بسبب انتهاكه العام 2012 شروط الافراج عنه بكفالة في المملكة المتحدة.
 

ورحبت الاكوادور الجمعة بقرار القضاء السويدي ودعت بريطانيا الى "تأمين خروج آمن" له.
 

وقال وزير الخارجية الاكوادوري غيوم لونغ في تغريدة على تويتر ان "مذكرة التوقيف الاوروبية لم تعد صالحة. على المملكة المتحدة تأمين خروج آمن لجوليان اسانج" اللاجئ منذ خمس سنوات في سفارة الاكوادور في لندن.

غــــــــرد تــــــــعــــــــــــلــــــــيــــــــقــــــــك