GET MTV NEWS
X

SIGN UP TO OUR NEWSLETTER

GET MTV NEWS STRAIGHT TO YOUR INBOX
Thank you
You are now subscribed to MTV newsletter

"البزّاق"... هل علينا تناوله أم لا؟

November 13, 2017

0
0
تختلف الاطعمة التي نتناولها بحسب اختلاف الفصول وخصوصا إذا كنا نتكلم عن الخضار والفاكهة... فكلّ فترة من السنة لديها ألوانها ومنتجاتها التي يزوّدنا كلّ منها بالكثير من الفوائد الصحية والفيتامينات المهمّة لصحّتنا.
إلا أن بعض ما ينتظرنا في بعض المواسم، تحيط به علامات استفهام كثيرة، لجهة الجدوى من تناوله، وما إذا كان مفيدا أو مضرا بصحتنا، ونعني به مثلا الحلزون او "البزّاق" كما نسمّيه بالعامية. فهل يجب علينا تناوله؟
كثيرون ينتظرون تساقط حبات المطر الأولى، حتى ينطلقوا في عملية البحث، المحببة على قلوبهم، عن هذا الحيوان المسالم والذي يُضرب المثل ببطئ تحرّكه، فيغرفون ما أمكنهم، إما للتسلية، وإما لجعله طبقا فاخرا على مائدتهم. فهل من المستحسن تناوله؟
قد يبدو ما سيُكتب في هذه السطور غريبا، إلا انه محض علميّ، قد يغيّر نظرتكم بالكامل إلى "البزّاق" مع ما يشكّله من مصدر "قرف" للكثيرين، بسبب لزاجته، وصعوبة تنظيفه، إذ إنه يحوي على فوائد غذائية جمّة لا يمكنكم تصوّرها.
قبل كلّ شيء، إن كنتم تريدون خسارة القليل من وزنكم، فعليكم إدخال البزّاق إلى نظامكم الغذائي، وتناوله مرّتين على الأقل أسبوعيا، حيث أن 100 غرام منه، (بعد إزالة القوقعة التي تغلّفه) تحتوي على أقل من 70 سعرة حرارية، أي انه إذا تناولتم كمية هائلة منه فأنتم لا تكسبون إلا سعرات حرارية قليلة جدا.
إلا انه ورغم صغر حجمه، وقلّة السعرات التي يحتويها، إلا انه يشكل منجما فريدا من نوعه للفيتامينات والفوائد الصحية، فهو يحتوي على البروتين والكربوهيدرات والماغنيزيوم الذي له دور كبير في تحسين المزاج ومحاربة التوتر، وكمية كبيرة من الكالسيوم، إضافة إلى النحاس والحديد والفيتامين C، والاحماض الدهنية الأساسية الـ Omega 3. أضف إلى ذلك أنه غني بالفيتامين A الذي يساعد على نموّ العظام وتعزيز قدرة الإنجاب. والأهم من كلّ ذلك، أنه ينصح بتناوله لمرضى الكوليسترول، فهو خال منها، كما انه مفيد للغاية لمرضى القلب.
وما لا تعلمونه هو أن "البزّاق" ليس مفيدا للصحة فقط، إنما يشكل عنصرا فائق الأهمية لبشرة جميلة ومتألقة، إذ إنه يحتوي على الكولاجين والايلاستين المسؤولة عن تجدّد خلايا البشرة ومنع تكوّن البثور، إضافة إلى حامض الغليكوليك الذي يقضي على مشكلة حبّ الشباب. ونطلاقا مما تقدّم، فهو يدخل في عدد كبير من المستحضرات الجمالية المخصصة للبشرة الحساسة خصوصا ان لا رائحة كريهة له.
لذلك، لا تترددوا في الإكثار من "البزاق" فانتم لن تكسبوا وزنا زائدا، بل في المقابل ستحمون صحتكم من أمراض كثيرة، وستعززون مناعتكم. اما وفي حال لم تقنعكم هذه السطور، وتجون صعوبة في تناوله، ما عليكم إلا وضعه على وجهكم !


19 Nov 05:56

Loading news...
X
We use cookies to personalize content and ads, to provide social media features and to analyse our traffic. We also share information about your use of our site with our social media. See details
I Agree